اعلان البنك الأهلى

2

أخر الأخبار
بنك القاهرة
 
  أحمد علي سليمان
  مكانة الشهادة ومنازل الشهداء عند الله
  عبد الله غراب
  الحراك الرياضى وخالد عبد العزيز
  د.عادل عامر
  الاموال الساخنة في مواجهة الدولة
  ايمن حسن سليمان
  اتفاقية تبادل العملات مع الصين

الأكثر قراءة

الدولار الأمريكي
15.70
15.60
اليورو
17.01
16.90
الجنيه الاسترليني
20.57
20.34
الريال السعودي
4.18
4.16
الدرهم الاماراتي
4.29
4.26
أسواق الفوركس
ليلة واحدة
15.895%
أقل من اسبوع
15.900%
أسبوع
15.977%
أقل من شهر
00%
الجنيه الذهب
5416
عيار 24
774
عيار 21
677
عيار 18
580
عيار14
451
اجندة المعارض والمؤتمرات
عز
5355
5700
المصريين
5280
5380
الجارحي
5110
5300
بشاي
5110
5210
فرص تصديرية
أسمنت حلوان
575
العريش
565
أسمنت المصرية
625
أسمنت السويس
645
أسمنت السويدي
585
هل قرار وقف استيراد الغاز المسال من الخارج في صالح المواطن أم لا؟
نعم
لا
لا أهتم
 
إرسال طباعه

مصممة الأزياء أماني الشريف: "استمارة العميل" أهم خطوة فى تصميماتى

الأحد 25 سبتمبر 2011 09:29:56 مساءً
مصممة الأزياء أماني الشريف:
أمانى الشريف بين العارضات وتصميماتها

كان فستان الدمية يستهويها كأي فتاة صغيرة، فبدأت تستلهم له تصميمات مختلفة من قصصات القماش التي تجدها في المنزل، ومن هنا بدأت موهبتها في التنامي منذ نعومة أظافرها، وبالرغم مما تمتلكه من ملكة التصميم، إلا أنها لم تستكمل دراستها في هذا المجال؛ نظرا للفكر الذي يستحوذ على عقول البعض في مجتمعنا من أن الموهبة شيء والدراسة شيء آخر، ثم غادرت مصر مع والديها لشق طريقهما بالولايات المتحدة الأمريكية لتقضي 15 عاما هناك، ولكنها لم تنس عشقها الأول في التصميم فعزمت على استكمال المشوار هناك من خلال إجراء دراسات في تصميم الأزياءAssouale Deyreens ؛ إلى أن جاءت إلى مصر لتفتتح بيت الأزياء الخاص بها "موني فاشون" معتمدة على موهبتها ودراستها بالخارج لتمزج بين الشرق والغرب، بل تخرج عن إطار التقليدية إلى عالم الخيال.. إنها مصممة الأزياء "أماني الشريف" التي تسرد لـ"الخبر الاقتصادي" الجديد في عالم الموضة، وكيف استطاعت أن تجعل من تصميماتها بابا يطرق إليه الجميع..

في البداية، تقول أماني الشريف: بعد أن أصقلت موهبيتي بالدراسة وجدت أنه حان الوقت لأن اجعل من التصميمات المصرية شيئا مختلفا يتماهى مع أصالتنا، ولكنه في الآن لا يعتمد على التقليد، فأخذت من الغرب كل ما يخص الحياكة الراقية، ولكنني في الآن التزمت بكل ما هو شرقي، بل استطعت أن أغير من مفهوم "الحياكة"  إلى التخصص في تصميم الأزياء، فالأول يعتمد على ما يطلبه العميل من تصميم تقليدي كأن رأه على أحد الأشخاص ويريد استنساخه، أو أنه جاء من وحي خياله فيبدأ الحاكي تنفيذ أوامر العميل دون ابداء أي رأي، ولكنني كسرت تلك القاعدة وخرجت من ذلك التابوت لأجد لنفسي عالم المتخصص في تصميم الأزياء، فأصبحت كطبيب التجميل الذي يقوم بتشريح الجسد؛ لكي يقوم بعمليته التجميلية بما يتماهى مع تفاصيل الجسد، حيث يعتمد العميل علي اعتمادا كليا في اختياراته بدءا من اختيار التصميم، انتهاء بالإكسسوارات التي تتماهى مع التصميم".

وتضيف: على العميل أن يملأ استمارة كاملة تشمل نوع المناسبة التي يتطلب من خلالها التصميم سواء كانت ليلا أم نهارا، بالإضافة إلى أن طبيعة الجسد تلعب دورا مهما في تحديد الموديل، لأن من صميم عمل المصصم اخفاء اي عيوب جسدية للعميل، إلى جانب لون البشرة وما يتماهى معها من ألوان، وليس لون البشرة فحسب، ولكن الألوان المحببة لدى العميل، والدائم على الإقبال عليها، حيث أحرص دائما على اظهاره في ثوب جديد بعيدا تماما عن الألون التي اعتاد على ارتدائها طوال فترة حياته، ولم ننس أيضا المرحلة العمرية للعميل؛ فهي من أهم العوامل التي نبني عليها التصميم، ولذلك لم أكن متحيزة عندما أقول أن عمل المصصم المتخصص في الوقت الحالي خرج من إطار الترزي ليحل محل الطبيب الذي يتعرف على كل أعراض مرضاه ليكتب العلاج".

وتقول: المصمم يلعب دور الطبيب النفسي في أحيان كثيرة، حيث تأتي إليّ العديد من النساء اللائي يعانون من السمنة المفرطة أو النحافة، فيلعب التصميم دور الطبيب والساحر في الآن، كأن نختار تصميما يكون بعيدا تماما عن تحديد الجزء الأسفل وفي الآن نعطي ميلا بسيطا في الأجزاء النحيفة في الجسد حتى نلفت النظر الى مناطق بعيدة تماما عن المناطق البدينة، أما الفتاة النحيفة فنعتمد على القصات التي تميل الى الوسع وتعطي انسيابية وفي الآن لا تظهر نحافتها عند الحركة، وبالرغم من ان بعض الألوان قد تظهر النحافة أو البدانة إلا أنني كسرت تلك القاعدة تماما وذلك بالاعتماد الكلي على التصميم، ومن هنا تستطيع الفتاة أن ترتدي ما يحلو لها من ألوان دون أي معوقات"..

أماني تؤكد أنها انفردت في تصميم أزيائها بالخامات النادرة التي لا تجد لها مثيل في السوق، وذلك لأنها أقامت داخل بيت الأزياء الخاص بها أقساما مختلفة كل قسم وتخصصه كقسم الطباعة الذي ينصب عمل العاملين فيه على شراء الخامات  كالشفون على سبيل المثال، ويقومون بطبعه وتكوين أشكال لا تضاهيها أي أشكال في السوق المصرية، وهناك قسم الرسم على القماش وصبغه بالألون، والقسم الأهم وهو الشغل اليدوي من خلال إبراز ابتكارات جديدة غير تقليدية تناسب التصميم المنفذ للموديل.. معتمدين في أحيان كثيرة على الخيوط المتداخلة، أو الحياكة اليدوية، هذا الى جانب الخرز والترتر، ومؤخرًا الأحجار الكريمة التي تربعت على عرش الإكسسوار الذي يضمه التصميم، إلى جانب قسم خاص بالفنش الذي يعتمد على الأساليب الحديثة في الحياكة، أحدث طرق التقفيل، وبذلك أخذنا مكانتنا في الحياكة الراقية في مصر".

وحول المقاسات والصعوبة التي يواجهها العميل في ايجاد مقاسات خاصة به في السوق المصرية تقول الشريف: "بالفعل يجد العميل صعوبة كبيرة جدا في الحصول على ملبس يتناسب وطبيعة جسده والتصميم الذي يحبذ شراءه، وبالتالي هذه الصعوبة لم يجدها العميل مع المصمم لأن الأخير يعتمد في تصميمه في الأساس على مقاسات العميل، وبالتالي في عالمنا لا تقابلنا أي معوقات خاصة في المقاسات، ولكنني في الآن اتمنى أن تكون لنا مقاسات مصرية خاصة، لأن هذا يعني أننا بدأنا الاعتماد على أنفسنا محليا في كل المراحل بدءا من التصميم انتهاء بالتسويق والتوزيع".          

وعن اهتمامها بالفتاة المحجبة خاصة أنها تجد صعوبة في مواكبة العصر مع ارتدائه، تؤكد أماني أنها تضع مساحة كبيرة من اهتماماتها للمرأة والفتاة المحجبتين، خاصة أنها تعاني من عدم الاهتمام، لأن الموضة تعتمد في الأساس على بيوت الموضة العالمية التي تسير في اتجاهها البلاد الأخرى فيما بعد، وتلك البيوت لا تضع اهتمامًا للمرأة المحجبة، في حين أنها استطاعت أن توجد للمرأة المحجبة مكانة واسعة في عالم الفاشون، وبما يتماشى مع زيها الديني ووقارها، هذا ليس في الكاجول فقط، ولكن في عالم السورية الأكثر إثارة بالنسبة للمرأة".

تتمتع العروس بمكانة خاصة لدى مصممة الأزياء أماني الشريف، مؤكدة أن الأناقة والبساطة وسهولة الحركة من أهم العوامل التي تعتمد عليها في تصميم فستان الزفاف، مشيرة إلى أن موضة الأوف وايت والألوان المتداخلة مع الأبيض انتهت، ليعود الأبيض بموديلاته المختلفة ليتربع على العرش من جديد.

وعن الجديد في ربيع وخريف 2010 تقول الشريف: " الرمادي السادة والممزوج بأكثر من لون من الألوان التي تستحوذ على اعجاب الكثيرين في ربيع وخريف هذا العام خاصة انها تعبر عن البهجة والانطلاق، كما يحذو الأبيض الفضي والأوف وايت على المكانة نفسها؛ أما فساتين السوريه فالألوان الصريحة كالفوشية والموف بدرجاته تستحوذ على عرش الأناقة، لافتة أن نوع القماش يلعب دورا مهما أيضا هذا العام فالشفون يعبر عن الأنوثة وفي الآن يعتمد على الطبقات المتعددة من الشيفون نفسه دون تبطين من نوعية قماش أخر، بالإضافة إلى الجرسية وهو مواكب لكل عصر ويتمتع بالانسيابية مع الليونة في الحركة"، وتضيف: "الإكسسوارات من الأشياء التي تضفي جمالا وأناقة ورقيا على التصميمات، بالرغم من أن البساطة من أهم عوامل نجاح التصميم".   

وتنصح أماني المصصم المبتدئ في عالم الأزياء أن يأخذ في اعتباره راحة العميل النفسية في الموديل الذي يرتديه، ومن بعده العوامل السابقة التي تم الإشارة إليها ومن ثم يصبح عملاقا في عالم الفاشون.

أماني الشريف شاركت في تصميم أزياء العديد من المهرجانات ومنها مهرجان الفتاة العربية المثالية، وأخيرًا صالون "دو شوكولا" الذي تمت إقامته في 2 أبريل الحالي وقدمت فيه أماني عرضين أحدهما ديفليه بالشيوكولاته والأخر سواريه.

  

  

 

  

 

    

 

    

 

  


إضافة تعليق

 الاسم
 الاميل
 التعليق
1458  كود التأكيد


التعليقات على الموضوع

فى الصفحه الشخصيه

بواسطة : ناهد بركات

جميل جداااااااااااا
23/04/2012 10:45 AM


   " style="text-decoration: none;line-height:40px"> بنوك   |   استثمار   |   أسواق   |   بورصة   |   شركات   |   اتصالات   |   عقارات   |   تأمين   |   سيارات   |   توظيف   |   سياحة   |   العملات والمعادن   |   اقتصاد دولي   |   بترول وطاقة   |   مزادات ومؤتمرات   |   بورصة الرياضة   |   منوعات   |   ملفات تفاعلية